الخميس, 07 نوفمبر 2019   |  

الأمير سلطان بن سلمان يرأس اجتماع مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة

الأمير سلطان بن سلمان يرأس اجتماع مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، اليوم بالمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الإجتماع التاسع  لمجلس أمناء المركز في دورته الرابعة،، بحضور أصحاب المعالي أعضاء المجلس وعدد من المسؤولين، وذلك لمناقشة البرامج والمشروعات التي يشرف عليها .
وفي بداية الاجتماع دشن سموه المنصة الالكترونية للتدريب والتي تعد أحد المشاريع التي أعدها المركز  لتقديم البرامج التدريبيه النوعيه والتي تساعد علي تطوير مجال الاعاقه وتجويد حياه الاشخاص ذوي الاعاقه و اسرهم بالمنصه الالكترونية لتمكين المستفيدين في مجالات أبحاث الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة وذويهم والمختصين في جميع مناطق المملكة والعالم، و تعد المنصة أحدى أهم مبادرات المركز وتهدف إلى رفع المستوى المعرفي والمهاري في عدد من المجالات ذات العلاقة والتي تعزز الفكر العملي والريادي في المجتمع السعودي من خلال برامج وحزم تدريبية مصممة خصيصاً للمستفيدين و وبرصد مستمر للتقدم في التدريب بالتوافق مع المعايير العالمية، كما دشن سموه الموقع الالكتروني المحدث للمركز، وتم ايضاً توقيع مذكرة تفاهم مشترك بين المركز ومؤسسة مستشفى الملك فيصل التخصصي الخيرية " وريف الخيرية " في مجال برنامج الوصول الشامل .
وفي بداية الاجتماع رفع المجلس تقديره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - على ما تحظى به قضايا الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة من دعم واهتمام دائمين، مثمناً لخادم الحرمين الشريفين ـ إيده الله  الرعاية الكريمة لهذه الفئة الغالية، كما قدم المجلس الشكر لجهود المؤسسين والداعمين  والتي كان لها الأثر البالغ في إنجاز العديد من الأنشطة المختلفة والبرامج والمشاريع البحثية، ذات المردود الإيجابي على حياة الأشخاص ذوي الإعاقة، والتي أثرت ورفدت مكتبات البحث العلمي المتخصص بمجال الإعاقة ، بمخرجات ونتائج إيجابية ذات أهمية بالغة في جميع مناشط الحياة المختلفة.
وعبر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان عن سعادته بالتقرير السنوي للمركز لعام 2018م، الذي رصد أهم المنجزات التي نفذها المركز خلال هذا العام، سعياً لتحقيق أهدافه ورسالته العلمية والاجتماعية، التي لها دور بارز في التصدي لقضية الإعاقة وقاية وعلاجاً بأسلوب علمي وتقني مميز، مؤكداً سموه أن ما حققه المركز، بعد عون الله وتوفيقه، جاء متوافقاً مع الاستراتيجية التي أعدها المركز لتخدم أهدافه وتطلعاته المستقبلية، كما أنها تعد ثمرة للعديد من الشراكات التي أسسها المركز من خلال إبرام عدد من مذكرات واتفاقيات التعاون مع مجموعة من الجهات والمراكز العلمية المتخصصة في الداخل والخارج. خلال هذا العام ، مشدداً على أن اهتمام المركز بهذه البرامج وغيرها من البرامج الأخرى، يأتي تأكيداً على دور المملكة بالتزامها بمتطلبات حقوق الإنسان وبالذات حقوق ذوي الإعاقة.
وفي الجانب الاستثماري، ، ناقش المجلس التقرير الربع سنوي للمشروع الاستثماري الخيري للمركز، والذي يعد المشروع الاستثماري الأول لدعم المركز وبرامجه البحثية، ومشاريعه وأنشطته المتنوعة، وهو عبارة عن مشروع شقق فندقية (فندق راديسون بلو)، أقيم بحي السفارات بمدينة الرياض، وتم افتتاحه بشكل رسمي بحضور مؤسسي المركز والداعمين للمشروع.
وتم خلال الاجتماع تقديم التقرير النهائي للمرحلة الاولى  لمشروع الصجة النفسية وضغوط الحياة لسموه الكريم من فريق البحث.
وختاماً شكر سمو الأمير سلطان  أعضاء مجلس الأمناء وأعضاء اللجان العاملة مع المجلس، وكذلك منسوبي المركز، على ما بذلوه من جهود كان لها دور مؤثر في مواصلة الإنجازات، ولله الحمد، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه الخير والسداد.